الاثنين، 31 يوليو، 2017

النهاية ..!

- وقف الصديقــان بجــانب الســور ينظــران لمــاء النهر الســاكن يتأملانــه..
لمـح أدم بجانب عينيهِ صـديقهُ يحــدق فى السمــاء يبحث عن شئِِ مـــا ..
- مــا بك ، وما هذا الخطاب الذي تحمله ..!
لاشــئ  (قالهــا وحيد).
- أرنى .
تناول أدم الخطاب من يديه وقام بفتحه بفضولِِ طفولى و أقام بألتهام السطور ولم تفارق شفتيه أبتسامته المعتادة ، وكعادته أيضاً لم يعقب أعاد الخطاب مرةً أخرى الى  يد صديقه ورحل .

أسترجع وحيد ذكرياتِِ المــاضى البعيد عندما نظر للخطـاب يتذكر اليوم الذى اعطته أيـاه وبفضـول المرة الأولى قام بفتحه وقرأ ..
" أليك ..♥
تتسائل عن الأشتيــاق ..
فأشتاقك ألى ما بعد حد الأشتيــاق ..
أشتاقك شوق المهاجر للأيــاب ..
ولكـن ..لا تخشي القلوب من ساكنيهـا الا الرحيل ..!
تتسـائل عن الصمــت ..
فأمـام عينيك للصمـت رهبــة ..!
وأخيراً عن الأمل ..
فأتمنى لك دائمـاً أن تفتــح للأمـل بـاباً..
وأن بـريقه بيـوم من الأيام غــاب ..
لاتنســى .. حتمــاً سيعــود ..!!♥
تويـــــا ... ♥"

أغلق الخطــاب ثم أنظــر أليه مطولاً وسالت دمعــةً من جانب عينيه ثم نظــر للسمـــاء مرةً أخري و أتخذ قراره وقام بألقاء خطــابها فى النهــر .

الخميس، 26 يناير، 2017

أختيارات عبثية

- مابك ياصديقي ..؟
- لدى حنينٌ ما "للناى"،لكنى خائف ٌ منه، يؤلمنى حقاً،الناى قاسي،لا يعرف الكذب،يبوح بما أخبره به ..
- أنت حزين .. تخاف أن يفتن بك أليس كذلك ..؟
- فضاح ، يجرح بلا رحمة ، يواجهنى بحقيقتى .
- صديق حقيقى. 
- صريحٌ جداً ، تباً له .
- لما تبكى ..؟
 - لست أنا من يبكى ، بل هو ، ذلك البائس الغبي ، يبكى أختياراته العبثية ، ألم يكن يعلمُ ذلك من بادئ الأمر ، ألم أُنذرهُ ، ها هو يقفز مثل الاطفال باكياً ، راجياً أياي ، حقاً كم هو بائسٌ وغبي .
- أختيارات عبثية ..؟!!
 - أجل .

الخميس، 11 أغسطس، 2016

نجم وحيد ٣

-  أين هو ..!!
- لقد رحــل .
- لما أنت شارداً هكذا .. أهو بخير ..؟
- حقاً لا أعلمُ ما بهِ هذه الأيام ..!!
- لما ..؟
- حينما عثرتُ عليهِ وجدتهُ فارداً ذراعيه ينظر الى الأعلى محملقاً يحلقُ كالدراويش فى سماء اللا شـئ ، سألته مابك أخبرنى ...!!
- فتوقف عن طيرانه ونظر ألىَ مبتسماً ووجههُ مشرقاً هائماً.
- وقال : حقاً لا أعلم سوى أنه يبُهرنى ويجعلنى دائماً أُحلق.
- أحقاً ..!
- من هو أخبرنى ..!!
- وأتسعت أبتسامتهُ ولَمِعت عيناهُ وتركنى ورحل ..!!

#نجم_وحيد

الاثنين، 18 يناير، 2016

نجم وحيد 2 ..!

- مابكَ ياعزيزى كلمـا ضاقــت بك الدنيــا ذرعـاً جئت الى هنـــا ..
- نظـر أليها مندهشــاً لم يكن يعلــم أنهــا تتحدث الفصحـــى .. هل تسخــر منــه ..!
- أحقــاً تمـــازحيننــــى ..!
- فضحكــت ساخرةً أن كــان ذلك فهــى لك ..
- أتعلميـن لمــا أتى ألى هذا المكـــان دائمـــاً، أنظــرى ، وأشــار بيده ألى الأعلى .. فرأتــه هائمـــاً منفــرداً يلمع بكــل ما أوتى من قــوة مرحبــاً بهمـــا ...
- فأبتسمت أبتســـامة من أدرك حقيقـة مــــا ..
- لم تكن تعلــم أن أعــز أصدقــائه ليس ألا نجــم وحيــــد ...!!
#نجم_وحيد

الأربعاء، 16 سبتمبر، 2015

نظرة عنيها - 3

نظرة عنيهـــا ..
تملى تضحك
ضحكة صافية
بلون برونزى
وقلبه يهذى
وقلبه عيل
دايمـاً تملى
يجرى عليها
يطلب أيديها
تقف تقوله
يابوقلب عيـل
الحب كله
تملى ليـــك ..!

الاثنين، 10 أغسطس، 2015

درويش ..!

الأنوار تسطع فى الهــواء كـألعاب نارية
وتتراقص حبــات المطر كراقصـــات الملهــى على عتبات البيوت
وقف الشـــاب فارداً ذراعيه كنســر يهُم بالتحليق
وبدأ بالدوران كــالدراويــش
يدور ويدور ويدور
محاولاَ غربلة مابداخـه
ليرى ماسوف يقع وماسوف يبقــــــى ...!

الضلمـــة ..!

الضلمة ليهــــا جزء فيـــــا
وليا فيهـــا كلام كتيــــــــــــر ...!